ابوصير و ابوقير الحكاية الكاملة

الأربعاء 28 تشرين الثاني (نوفمبر) 2007
par  Aymen Z
popularité : 1%

كان يا ما كان في قديم الزمان في مدينة الإسكندرية تاجران فقيران، أحدهما صباغ وثانيهما حلاق فقررا أن يسافرا كي يكسبا أكثر. فركبا سفينة، وبدأ الحلاق واسمه أبو صير يحلق المسافرين أمّا الصبّاغ واسمه أبو قير فكان ينام ويتفرج البحر...عند وصولهما إلى ميناء كبير ذهبا إلى فندق صغير. وبدأ أبو صير يعمل كل يوم أمّا أبو قير فكان ينام ويتمارض. فكان يعطيه أبو صير كل يوم نصف المال الذي كان يكسبه...بعد مدّة طويلة مرض أبو صير فقام أبو قير وسرق ماله وهرب...فهكذا اكتشف أن أهل المدينة لا يعرفون إلاّ لونين الأبيض والأزرق فذهب إلى السلطان الذي أعطاه مصبغة كبيرة وهكذا صار أبو قير غنيا لكنّه لم يفكر في صديقه المريض الذي ساعده صاحب الفندق...وعندما شفي أبو صير خرج وكم كانت دهشته عندما رأى أن أبا قير صار ثريا ذهب ليتحدث معه لكنه طرده ...ومرت الأيام وذهب أبو صير إلى السلطان الذي أعطاه حمّاما كبيرا فصار أبو صير ثريا... لكن ذهب أبو قير إلى السلطان وقال له إنّ أبا صير كان يريد أن يقتله ...فهكذا حُكم على أبي صير بالإعدام لكن القاضي أنقذه ...فأصبح أبو صير يقضي أيامه في الصيد وفي يوم من الأيام وجد في بطن سمكة خاتم السلطان فأعاده إليه وأعجب السلطان بذلك الفعل وطلب منه أن يروي له قصّته ففعل...وأمر السلطان بقتل أبي قير... أمّا أبو صير فرغم كل النعيم الذي أوفر له السلطان قرر أن يعود إلى بلده.

الزين ايمن


Commentaires  (fermé)